شوط سلبى بين المغرب ضد جنوب أفريقيا.. هدف ملغى ومطالبة بركلة جزاء الأبرز




حسم التعادل السلبي أحداث الشوط الأول بين منتخب المغرب ومنتخب جنوب أفريقيا، في القمة التي تجمعهما حاليا على ملعب “لاورينت بوكو”، في قمة مرتقبة ضمن منافسات دور الـ 16 من بطولة كأس أمم أفريقيا 2023 والمقامة حاليا في كوت ديفوار حتى 11 فبراير المقبل.


المغرب ضد جنوب أفريقيا


وأهدر منتخب المغرب عدة فرص خلال أحداث الشوط الأول، وسجل  نصير مزراوي لاعب المغرب هدفا للأسود لكن تم إلغاؤه بداعي التسلل.


كما كان هناك شكوك لركلة جزاء لمنتخب المغرب خلال اللقاء، لكن الحكم لم يحتسبها، وهو ما جعل لاعبو الأسود يطالبون بإحتسابها وعلى رأسهم أشرف حكيمي.


 


 


وجاء تشكيل المغرب كالتالي: حراسة المرمى: ياسين بونو/ خط الدفاع: أشرف حكيمي، نايف أكرد، رومان سايس، نصير مزراوي/ خط الوسط: عزالدين أوناحي، سفيان أمرابط، سليم أملاح/ خط الهجوم: يوسف النصيري، أمين عدلي، عبد الصمد الزلزولي.


فيما جاء تشكيل جنوب أفريقيا كالتالي: حراسة المرمى: رونوين ويليامز/ الدفاع: أوبري موديبا – موثوبي مفالا – جرانت كيكانا – خوليسو موداو/ الوسط: سفيفيلو سيتولي – تيبوهو موكوينا – ثابيلو مورينا/ الهجوم: بيرسي تاو – ثيمبا زواني – إيفيدنس ماكجوبا


ويواجه الفائز من المنتخبين نظيره الرأس الأخضر في الدور ربع النهائي من البطولة، في المباراة التي تجمع المنتخبين على ملعب ” ملعب شارليس كونان باني”، يوم السبت الموافق 3 فبراير المقبل.


المغرب ضد جنوب أفريقيا


ويسعى أسود الأطلس في الذهاب بعيداً في هذه النسخة من كأس أمم أفريقيا والتي شهدت بداية جيدة للمنتخب المغربي الذي تصدر المجموعة السادسة برصيد 7 نقاط، ويأمل المنتخب المغربي في تحقيق الفوز باللقب هذا العام، معتمدا على جيل رائع قاد الأسود للتأهل إلى المربع الذهبي في منافسات كأس العالم الماضية.


ورغم ذلك، سادت حالة من الإحباط في معسكر منتخب المغرب، بعد إصابة اللاعب سفيان بوفال وغيابه عن المواجهة المقبلة أمام جنوب أفريقيا، وفي ظل غياب حكيم زياش عن التدريبات، يبدو أن الفريق يواجه تحديات كبيرة خلال مباراة اليوم.


في المقابل، يدخل منتخب جنوب أفريقيا اللقاء بعد ان احتل وصافة المجموعة الخامسة برصيد 4 نقاط خلف منتخب مالي المتصدر بـ5 نقاط، ويعتمد  المنتخب الملقب بـ”البافانا بافانا” على عدد من النجوم أبرزهم نجم الأهلي بيرسي تاو ولاعب صن داونز ثيمبا زواني.


ورغم أن الكثيرين ينظرون إلى “أسود الأطلس” على أنهم الأوفر حظًا لتحقيق اللقب، إلا أن مدرب جنوب أفريقيا هوجو بروس أكد قدرة منتخبه على الفوز، وقلل من قوة كتيبة وليد الركراكي رغم تأكيده على احترامه الشديد لها ولقدراتها الفذة.


وذكر المدرب البلجيكي المغاربة بآخر مواجهة جمعت بين الفريقين، عندما فازت “البافانا بافانا” بنتيجة 2-1 على المغرب في تصفيات أمم أفريقيا بشهر يونيو الماضي، وبعد أشهر قليلة من الإنجاز التاريخي للأسود بتحقيق المركز الرابع في كأس العالم 2022.


ولعل المنتخب المغربي تلقى نبأ سعيدًا قبل المباراة بالإعلان عن إلغاء قرار إيقاف الركراكي لمدة مباراتين، وبالتالي فإن مدرب الوداد الأسبق سيقود بلاده من على خط التماس في شيء من شأنه أن يُزيد حماسة لاعبيه في القمة المرتقبة.


وإجمالا التقى المغرب ضد جنوب أفريقيا في 9 مباريات على مر تاريخ كرة القدم، حقق أسود الأطلس انتصارين، فيما تمكن البافانا البافانا، من الفوز في ثلاث مناسبات، واحتكمت باقي المواجهات للتعادل.





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *