وست هام يقترب من إقالة ديفيد مويس بعد تراجع النتائج فى الدورى الإنجليزى




كشفت تقارير صحفية بريطانية أن إدارة نادي وست هام الإنجليزي اقتربت من حسم مستقبل ديفيد مويس المدير الفني للفريق، بعد تراجع النتائج التي يحققها النادي بالبريميرليج خلال الأسابيع الماضية.


ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” فإن إدارة وست هام اقتربت بشدة من إعلان رحيل ديفيد مويس عن صفوف الفريق بعد النتائج السلبية التي يحققها في الدوري الإنجليزي الموسم الحالي.


وأوضحت الصحيفة أنها وضعت 3 مدربين لخلافة ديفيد مويس، وهم: “جولين لوبيتيجي، ستيف كوبر، وجراهام بوتر” إلا أن هناك دراسة لتكلفة قرار الإقالة من جانب إدارة النادي.


وذكرت الصحيفة فى تقريرها: “من المفهوم أن المدرب السابق لأينتراخت فرانكفورت، أوليفر جلاسنر، يحظى بإعجاب الشخصيات البارزة في النادي، ولكن تم تعيينه مدربًا لكريستال بالاس”.


وأشار التقرير إلى أن النادي لديه اهتمام طويل الأمد بمدرب بايرن ميونيخ توماس توخيل، الذي يتعرض لضغوط في عمالقة الدوري الألماني، على الرغم من أنه يبدو من غير المرجح أنه سيفكر في العودة إلى لندن مع وست هام.


وأجرى مويس محادثات بشأن توقيع عقد جديد بعد بداية واعدة للموسم، لكن الرغبة في إعادة الالتزام تجاه اللاعب البالغ من العمر 60 عامًا من الشخصيات الرئيسية داخل استاد لندن تضاءلت بعد سلسلة من الأداء السيئ.


وانقلبت مجموعة من المشجعين على مويس بعد سلسلة من ثماني مباريات دون تحقيق أي فوز، حيث يدرك المالك المشارك ديفيد سوليفان جيدًا المشاعر الناشئة تجاه رئيس النادي من بعض المشجعين.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *